بيان صادر عن مجلس نقابة المحامين الفلسطينيين
حول الوقف الارثوذكسي في المدينة المقدسة

الزميلات الزملاء الاعزاء
أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط
تحية الحق والعروبة

اننا أمام قضية وطنية خطيرة، ليست مجرد مسألة كنسية بل هي جزء من وطن، وضمن دورنا الوطني الطليعي في نقابة المحامين الفلسطينيين تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني ومقدساتنا، وكون ان مجلس نقابه المحامين وكما ذكر سابقا بان نقابة المحامين ستعمل وبكل جد مع كافه الأحرار لتساهم في قياده العمل الوطني فان مجلس النقابة في جلسته التي عقدت يوم الثلاثاء الموافق 29/08/2017 دعا المحامي شكري العابودي الناطق الاعلامي باسم المجلس المركزي الارثوذكسي في فلسطين والأردن لحضور الجلسة للتباحث معه حول قضية الوقف الأرثوذكسي والموآمرة التي يقودها البطريرك ثيوفيلوس، وبعد تدارسنا لهذه القضية ولما تداولته وسائل الاعلام حول قيام القيادة الهيلينية اليونانية المتسلطة على بطريركية الروم الأرثوذكس في فلسطين ببيعها أملاكا واوقافا، اوقفها اجدادنا واجداد اخواننا وشركاؤنا بالوطن العرب الفلسطينيين الارثوذكس على مدى التاريخ، نتوجه اليكم ببياننا هذا حول هذه القضية الوطنية الخطيرة:

1. اننا في نقابة المحامين نرى ان ما قام به البطريرك ثيوفيلوس وأعضاء المجمع خاصته يشكل مساسا بالحقوق الموروثة والمصانة ومساسا بالهوية الوطنية الفلسطينية، فالاوقاف المسيحية والاسلامية تشكل جزءا مهما واصيلا من ترابنا وأرضنا وتاريخنا وهويتنا، وان التفريط بها يرقى الى درجة الخيانة العظمى.

2. نحن اليوم أمام معركة وطنية بامتياز تتمثل بحماية أراضي الوقف الأرثوذكسي واننا في نقابة المحامين نقف صفا واحدا مع كل المدافعين عن عروبة فلسطين بأوقافها ومقدساتها وممتلكاتها في وجه المفرطين بها، ونعلن موقفنا الواضح والصريح اننا لن نألو جهدا في متابعة هذه القضية في كافة المحافل المحلية والخارجية للوقوف في وجه هذه الهجمة التي من شأنها التاثير على مستقبل القرار الوطني الفلسطيني في القدس خاصة وفي فلسطين عامة ومن شانها دفع اخواننا وشركاؤنا في الوطن الى الهجرة من فلسطين نتيجة لأفعال هذه القيادة اليونانية المتسلطة على البطريركية الارثوذكسية.

3. نرفض وبشدة ان تبقى كنائسنا رهينة بأيدي هذه القيادة المتسلطة على البطريركية ونطالب القيادة الفلسطينية بسحب الاعتراف بالبطريرك ثيوفوليس وملاحقة كل من ساهم في تسريب أو بيع عقار من عقارات الكنيسة واننا على أتم الاستعداد والجاهزية لمتابعة كافة القضايا التي تقدم أو المنوي تقديمها في مواجهة هذه البيوعات والقائمين عليها وصولا الى عودة الوجه العربي الى الكنيسة الارثوذكسية وعودة الحق المغتصب لاصحابه.

اننا في نقابة المحامين الفلسطينيين سنبقى ندافع عن حقوقنا المشروعة بأرضنا العربية الفلسطينية ونعاهدكم بالاستمرار في نضالنا القانوني حتى استرجاع ما تم سلبه وبيعه من قبل اللصوص والسماسرة وحتى نيل كامل حقوقنا في كنائسنا ومقدساتنا.

ومعا وسويا لحماية مقدساتنا
وستبقى القدس عصية على كل متخاذل

عاشت القدس حرة عربية.

تحريرا في 31/08/2017
مجلس نقابه المحامين



 

       

 

Sign In
Palestinian Bar Association - Developed By Jaffa.net- CopyRights@