بيان صادر عن لجنة المرأة في نقابة المحاميين النظاميين

 

لا تذكر كتب التاريخ وموسوعات النضال، مصطلح "نضال المرأة" في العالم ،إلا وتجد المرأة الفلسطينية تتقدم الصفوف والأحرف والكلمات والسطور ،بل ما ذكره التاريخ عن نضال المرأة الفلسطينية لا يفي بحقها ونضالها الكبير في مواجهة الاحتلال الصهيوني.

لقد سطرت المرأة الفلسطينية ملاحم وبطولات كثيرة في النضال الفلسطيني ،وعبرت عن نفسها بأشكالٍ وألوانٍ مختلفة من التضحيات ،ودعمت المقاومة بكل ما تملك ،وباعت حليها ومصاغها لتأمين ثمن شراء البنادق للثوار ،وضربت المرأة المثل الأعلى في النضال لكل نساء العالم ،فكانت الشهيدة والأسيرة والجريحة وأم الشهيد وأم الأسير ،وتحملت مسؤوليات الأسرة الفلسطينية والنهوض بأعبائها ،والقيام بالواجبات المعيشية والاجتماعية بعد غياب رب الأسره.  .

ولا تزال الذاكرة الفلسطينية تحتفي بذكر المئات من النساء الفلسطينيات اللواتي شاركن بأعمال فدائية في صفوف الثورة الفلسطينية مثل: دلال المغربي ،شادية أبو غزالة ،عطاف عليان ،خديجة أبو عرن ،أمينة دحبو ،دعاء الجيوسي و لينا النابلسي.

و ها هي اليوم  تسطر أعظم المواقف في حمى الاقصى فلم تتوانى المرأة الفلسطينية عن الرباط في باحاته و الدفاع عن مقدسات الامة الاسلامية ،حيث نجد طالبات في مصاطب العلم ،السيدات و الامهات بل حتى كبيرات السن على اهبة الاستعداد للمواجهة  مع الصهاينة المعتدين الذين يفشلون في اقتحام الاقصى و اندحروا منه بسواعد نساء فلسطين .

ومن هنا تستنكر  لجنة المرأة في نقابة المحاميين الفلسطينيين الصمت العربي و الاسلامي  المطبق و تهيب اللجنة ،الهيئة العامة و المحاميات الفلسطينيات و ومؤسسات حقوق المرأة بأخذ دورهم في التصدي لهذه الهجمة الشرسة على اولى القبلتين و ثالث الحرمين الشرفيين بكافة الطرق القانونية و الشرعية لدعم المرابطات الفلسطينيات .  

 

                                                                                                                      لجنة المرأة

نقابة المحامين الفلسطينيين 



 

       

 

Sign In
Palestinian Bar Association - Developed By Jaffa.net- CopyRights@