بيان شجب واستنكار


نقيب المحامين المحامي حسين شبانه واعضاء مجلس النقابه وكافه اعضاء الهيئه العامه يدينون ويستنكرون العمل الاجرامي الذي تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي من أوامر هدم لمنازل المواطنين في القدس الشريف وآخرها منزل المحامي يوسف بختان واجباره على هدم منزله بيده كي لا يتم تحميله نفقات وتكاليف الهدم الباهظة التي تفرضها بلدية الاحتلال على المواطن الفلسطيني.
ان هذه الاعمال الاجراميه بحق ابناء شعبنا الفلسطيني في القدس تعتبر من اعمال التطهير العرقي الذي يمارس ضدهم من قبل الاحتلال .
اننا في نقابه المحامين اذ ندين هذه الممارسات، ونطالب المؤسسات الدوليه للعمل على فضح ممارسات الاحتلال امام المجتمع الدولي اذ ان سياسة هدم المنازل والممتلكات العائده للمواطنين الفلسطينيين تندرج تحت سياسة التطهير العرقي وتعتبر مخالفة جسيمة لنص المادة 53 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 التي تحرم تدمير الممتلكات ايا كانت ثابتة أو منقولة .. الخ، وانتهاكاً صارخاً لنص المادة 17 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر بتاريخ 10/12/1948 والتي تنص على أنه "لا يجوز تجريد أحد من ملكه تعسفاً." لذا، فان ما تقوم به دولة الاحتلال من هدم لمنازل وممتلكات المواطنين الفلسطينيين في القدس وما يترتب عليه من آثار سلبية يعد انتهاكا صارخا لقواعد القانون الدولي الانساني حيث تحاول دولة الاحتلال من خلال هذه السياسة تشريد المواطنين الفلسطينيين من اراضيهم وتهجيرهم وحرمانهم من حقهم الشرعي في العيش بأمن واستقرار.


تحريرا في 27/03/2017

نقابة المحامين



 

       

 

دخول
نقابة المحاميين الفلسطينين - تنفيذ شركة يافا - جميع الحقوق محفوظة@2013