في ذكرى عدوان حزيران 1967

مضى ما يقارب نصف قرن على العدوان الصهيوني- الامريكي في الرابع من حزيران 1967، ضد ثلاثة دول عربية مما تسبب في احتلال هضبة الجولان السورية وسيناء المصرية وبقية الوطن الفلسطيني من النهر الى البحر.

خمسة عقود على الحرب العدوانية، وعلى انتهاكات القانون الدولي، ورفض قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ، والتنكر لمبادئ السلم والامن الدوليين من قبل دولة الاحتلال الصهيوني ومن يقف خلفها من الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية،

خمسة عقود من الاحتلال العسكرية الصهيوني للأراضي الفلسطينية، هذه الجريمة المستمرة والمتجددة، يومياَ من خلال الجرائم الفردية والجماعية التي ترتكب ضد شعبنا الفلسطيني من قتل واعتقال واستيطان ومصادره للأراضي والاستيلاء على المياه والابعاد والاغتيال والاعتقال والتعذيب والتجويع الاقتصادي. وضم القدس وبناء جدار الفصل العنصري، وممارسة كل صنوف الانتهاكات ضد حقوق الانسان الفلسطيني في مسعى لشطب حقوق شعبنا التاريخية والحقوق الحياتية والحط من كرامته، ودفعه للاستسلام واليأس والاقرار بمشروعية الاحتلال الصهيوني وأهدافه التوسعية بما في ذلك يهودية دولة الاحتلال الصهيوني.

خمسة عقود من المأساة التي تسبب بها الاحتلال والدول أعضاء الجمعية العامة والمؤسسات الدولية التي لم تحرك ساكنا وتعاملت بمعايير مزدوجة ازاء جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا الفلسطيني و صمتت بل و شجعت الاحتلال ولم تقوم بدورها لأنهاء ما نتج عن العدوان من خلال تنفيذ قرارات الجمعية العامة ومجلس الامن بهذا الخصوص.

خمسة عقود تبدد معها وهم استسلام شعبنا فما زال شعبنا يمتشق سلاح الارادة وسلاح المقاومة والتصميم على الاستمرار في النضال حتى دحر الاحتلال وقيام دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق العودة وتقرير المصير.

تحريرا 4/6/2015

مجلس نقابة المحامين الفلسطينيين

القدس الشريف

 



 

       

 

دخول
نقابة المحاميين الفلسطينين - تنفيذ شركة يافا - جميع الحقوق محفوظة@2013