نداء صادر عن نقابة المحامين النظاميين الفلسطينيين


فليعلم الكيان الصهيوني الغاصب والعالم بأسره أن الشعب العربي الفلسطيني لن يترجل عن صهوة الدفاع عن قضيتنا الفلسطينية العادلة وعن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية.

في ظل ما يتعرض له الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين من استهداف واقتحام وتدنيس في ظل صمت عربي وإسلامي ودولي فاضح.

فان نقابة المحامين ومن منطلق وجودي توجه نداء إلى كافة الأقطار العربية والإسلامية وأحرار العالم بالوقف أمام مسؤولياتهم وإجبار هذا الكيان الغاصب بالتوقف عن ممارساته الدنيئة.

في الوقت الذي تقف فيه نقابة المحامين ممتشقة الكبرياء أمام شعبنا العظيم في دفاعه عن مقدساته ووجوده وإشهاره سيف الكرامة والحرية،وإعلانه الصريح في وقوفه أمام الظلم والغطرسة ترى بعين ثاقبة أن هذا الشعب يستحق الحياة.

وان ما قام به أبناء شعبنا العظيم في التصدي لهذا المحتل الغاصب ما هو إلا دفاع مشروع عن حقوقه ومقدساته وما هو إلا صمت ما قبل العاصفة،وإننا إذ نحذر من مغبة هذه الانتهاكات وخاصة لمقدساتنا الإسلامية والمسيحية ولعل التجربة خير برهان على إمكانيات شعبنا ورباطة جأشه وصلابته وعناده على الحق.

وان نقابة المحامين وفي ذات الصدد سوف توجه رسائل إلى كافة المؤسسات الدولية الشريكة والنقابات الدولية والعربية والمؤسسات القانونية في العالم للعمل على فضح ممارسات الاحتلال الغاصب بحق الإنسان والمقدسات.

نداء أخير إلى امتنا العربية والإسلامية للدفاع عن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية فلماذا هذا الصمت ...في انتظار ردكم؟؟؟؟؟؟؟

تحريرا بتاريخ 5/11/2014

نقابة المحامين



 

       

 

دخول
نقابة المحاميين الفلسطينين - تنفيذ شركة يافا - جميع الحقوق محفوظة@2013